TAFSIR AGAMA-AGAMA

تفسير الطبري م الرسالة/24 – (ج 2 / ص 143)

إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آَمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (62)

 القول في تأويل قوله تعالى : { إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا }

قال أبو جعفر: أما”الذين آمنوا”، فهم المصدقون رسول الله فيما أتاهم به من الحق من عند الله، وإيمانهم بذلك، تصديقهم به – على ما قد بيناه فيما مضى من كتابنا هذا. (1)

Abu Ja’far  al-Tabari berkata: Adapun (الذين آمنواmaka mereka adalah orang-orang yang membenarkan (beriman kepada) Rasulullah saw dan apa yang beliau bawa kepada mereka adalah benar dari sisi Allah. Mereka beriman kepada hal itu dan membenarkannya.

 وأما”الذين هادوا”، فهم اليهود. ومعنى:”هادوا”، تابوا. يقال منه:”هاد القوم يهودون هودا وهادة. (2) وقيل: إنما سميت اليهود”يهود”، من أجل قولهم:( إِنَّا هُدْنَا إِلَيْكَ ). [سورة الأعراف: 156].

Adapun (الذين هادوا) maka mereka adalah orang-orang Yahudi. Mereka disebut Yahudi karena ucapan mereka (إِنَّا هُدْنَا إِلَيْكَ) “sesungguhnya kami kembali (bertaubat) kepadamu” (Al-A’raf (7): 156.)

1094 – حدثنا القاسم قال، حدثنا الحسين قال، حدثني حجاج، عن ابن جريج قال: إنما سميت اليهود من أجل أنهم قالوا:(إنا هدنا إليك).

* * *

القول في تأويل قوله عز وجل : { وَالنَّصَارَى }

قال أبو جعفر: و”النصارى” جمع، واحدهم نصران، كما واحد السكارى سكران، وواحد النشاوى نشوان. وكذلك جمع كل نعت كان واحده على”فعلان” فإن جمعه على”فعالى”. إلا أن المستفيض من كلام العرب في واحد”النصارى””نصراني”. وقد حكى عنهم سماعا”نصران” بطرح الياء، ومنه قول الشاعر:

تراه إذا زار العشي مُحَنِّفًا… ويضحي لديه وهو نصران شامس (3)

Adapun kata (النصارى) “orang-orang Nasrani” adalah bentuk kata jamak, dan kata tunggalnya adalah (نصران). Namun yang biasa digunakan dalam perkataan Arab ketika menyebut kata tunggal (النصارى) adalah (نصراني).

__________

(1) انظر ما سلف 1 : 234 – 235 .

(2) قوله”هادة” ، مصدر لم أجده في كتب اللغة .

(3) لم أعرف قائله . الأضداد لابن الأنباري : 155 ، ورواه : “تراه ويضحى وهو . . ” ونقله أبو حيان في البحر المحيط 1 : 238 عن الطبري ، وفيهما”إذا دار العشى” وأخطأ القرطبي (تفسيره 1 : 369) فقال : و”أنشد سيبويه” وذكر البيت ، ولم ينشده سيبويه . وروى صدره .

(تراه إذا دار العشا متحنفا)

والبيت في صفة الحرباء . و”محنفا” : قد تحنف ، أو صار إلى الحنيفية . ويعني أنه مستقبل القبلة . وقوله : “لديه” ، أي لدى العشى ، ويريد قبل أن يستوى العشى أو لدى الضحى ، ويكون قد ذكره في بيت قبله . وقوله : “شامس” ، يريد مستقبل الشمس ، قبل المشرق . يقول يستقبل الشمس كأنه نصراني ، وهو كقول ذي الرمة في صفة الحرباء أيضًا : إذا حول الظل العشى رأيته … حنيفا، وفي قرن الضحى ينتصر


 تفسير الطبري م الرسالة/24 – (ج 2 / ص 144)

إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آَمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (62)

 وسمع منهم في الأنثى : “نصرانة”، قال الشاعر : (1)

فَكِلْتَاهُمَا خَرَّتْ وَأَسْجَدَ رَأْسُهَا … كَمَا سَجَدَتْ نَصْرَانَةٌ لَمْ تَحَنَّفِ (2)

يقال: أسجد، إذا مال. (3) وقد سمع في جمعهم”أنصار”، بمعنى النصارى. قال الشاعر:

لَمَّا رَأَيْتُ نَبَطًا أَنْصَارَا… شَمَّرْتُ عَنْ رُكْبَتِيَ الإِزَارَا

كُنْتُ لَهُمْ مِنَ النَّصَارَى جَارَا (4)

وهذه الأبيات التي ذكرتها، تدل على أنهم سموا”نصارى” لنصرة بعضهم بعضا، وتناصرهم بينهم. وقد قيل إنهم سموا”نصارى”، من أجل أنهم نزلوا أرضا يقال لها”ناصرة”.

Bait-bait yang kami sebutkan ini menunjukkan bahwa mereka disebut (النصارى) karena mereka saling bantu membantu dan tolong menolong di antara mereka. Dan ada yang mengatakan bahwa mereka disebut (النصارى) karena mereka tinggal di daerah (ناصرة) Nazaret.

__________

(1) هو أبو الأخزر الحماني.

(2) سيبويه 2 : 29 ، 104 ، واللسان (حنف)، يصف ناقتين، طأطأتا رؤوسهما من الإعياء، فشبه رأس الناقة في طأطأتها، برأس النصرانية إذا طأطأته في صلاتها. وأسجد الرجل: طأطأ رأسه وخفضه وانحنى. قال حميد بن ثور، يصف نوقا:فلما لوين على معصم … وكف خضيب وأسوارها

فضول أزمتها أسجدت … سجود النصاري لأحبارها

(3) بيان الطبري عن معنى”أسجد” ليس بجيد .

(4) لم أعرف صاحب الرجز . والأبيات ، في معاني القرآن للفراء 1 : 44 أمالي ابن الشجرى 1 : 79 ، 371 . أنشده شاهدا على حذف واو العطف : أي”وكنت لهم من النصارى جارا” ، ثم أنشده في الموضع الآخر شاهدا على حذف الفاء العاطفة أي”فكنت لهم . . ” .


 تفسير الطبري م الرسالة/24 – (ج 2 / ص 145)

إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آَمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (62)

 1095 – حدثنا القاسم قال، حدثنا الحسين قال، حدثني حجاج، عن ابن جريج:”النصارى” إنما سموا نصارى من أجل أنهم نزلوا أرضا يقال لها”ناصرة”.

* * *

ويقول آخرون: لقوله:( مَنْ أَنْصَارِي إِلَى اللَّهِ ) [سورة الصف: 14].

Sedangkan yang lain berpendapat bahwa mereka disebut Nasara karena firman Allah tentang ucapan Nabi ‘Isa (مَنْ أَنْصَارِي إِلَى اللَّهِ) “Siapakah yang akan menjadi penolong-penolongku (untuk menegakkan agama) Allah?” Ash-Shaff (61): 14.

 * * *

وقد ذكر عن ابن عباس من طريق غير مرتضًى أنه كان يقول: إنما سميت النصارى نصارى، لأن قرية عيسى ابن مريم كانت تسمى”ناصرة”، وكان أصحابه يسمون الناصريين، وكان يقال لعيسى:”الناصري”.

Disebutkan riwayat dari Ibn ‘Abbas dari jalur riwayat yang tidak disepakati bahwa dia berkata bahwa mereka disebut Nasara karena desa ‘Isa bin Maryam bernama Nasirah (Nazaret), sedangkan sahabat-sahabatnya diberi nama Nasiriyyin (الناصريين“orang-orang Nazaret” dan ‘Isa disebut Nasiri (الناصري“orang Nazaret”

1096 – حدثت بذلك عن هشام بن محمد، عن أبيه، عن أبي صالح، عن ابن عباس.

1096 – حدثنا بشر قال، حدثنا يزيد قال، حدثنا سعيد، عن قتادة قال: إنما سموا نصارى، لأنهم كانوا بقرية يقال لها ناصرة ينزلها عيسى ابن مريم، فهو اسم تسموا به، ولم يؤمروا به.

Mereka disebut Nasara karena mereka tinggal di desa Nasirah (Nazaret) tempat tinggal Nabi ‘Isa bin Maryam. Itulah nama yang digunakan untuk mereka padahal mereka tidak disuruh untuk hal itu. (menyebut dengan nama itu.

 

CATATAN:

Di lain ayat, para pengikut Nabi ‘Isa itu jelas sekali disebut sebagai Muslimun, bukan Nasara (kaum Nasrani). 

(فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسَى مِنْهُمُ الْكُفْرَ قَالَ مَنْ أَنصَارِي إِلَى اللّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنصَارُ اللّهِ آمَنَّا بِاللّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ) (آل عمران : 52 )

52.  Maka tatkala Isa mengetahui keingkaran mereka (Bani lsrail) berkatalah dia: “Siapakah yang akan menjadi penolong-penolongku untuk (menegakkan agama) Allah?” para hawariyyin (sahabat-sahabat setia) menjawab: “Kamilah penolong-penolong (agama) Allah, kami beriman kepada Allah; dan saksikanlah bahwa Sesungguhnya kami adalah kaum Muslimin (orang-orang yang berserah diri.) 

 1098 – حدثنا الحسن بن يحيى قال، أخبرنا عبد الرزاق قال، أخبرنا معمر، عن قتادة في قوله:( الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى ) [ المائدة: 82] قال: تسموا بقرية يقال لها”ناصرة”، كان عيسى ابن مريم ينزلها.

Mengomentari ayat 5: 82 Qatadah disebut sebagai mengatakan:  bahwa mereka disebut Nasara karena desa mereka adalah Nasirah (Nazaret)


CATATAN: (  الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى ) [ المائدة: 82]) “orang-orang yang menyebut diri mereka”Sesungguhnya kami ini adalah orang-orang Nasrani”. Ayat 5: 82 ini sangat jelas merujuk kepada Raja Najasyi dari negri Habasyah (sekarang Ethiopia) serta para pendeta dan rahibnya yang pertama kali mengaku sebagai orang-orang Nasrani tetapi kemudian masuk Islam dan beriman kepada Nabi Muhammad dan al-Quran.

 لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آَمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آَمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ (82) وَإِذَا سَمِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنَ الْحَقِّ يَقُولُونَ رَبَّنَا آَمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ (83) وَمَا لَنَا لَا نُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَمَا جَاءَنَا مِنَ الْحَقِّ وَنَطْمَعُ أَنْ يُدْخِلَنَا رَبُّنَا مَعَ الْقَوْمِ الصَّالِحِينَ (84) فَأَثَابَهُمُ اللَّهُ بِمَا قَالُوا جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ جَزَاءُ الْمُحْسِنِينَ (85) [المائدة/82-85]

82.  Sesungguhnya kamu dapati orang-orang yang paling keras permusuhannya terhadap orang-orang yang beriman ialah orang-orang Yahudi dan orang-orang musyrik. dan Sesungguhnya kamu dapati yang paling dekat persahabatannya dengan orang-orang yang beriman ialah orang-orang yang berkata: “Sesungguhnya kami Ini orang Nasrani”. yang demikian itu disebabkan Karena di antara mereka itu (orang-orang Nasrani) terdapat pendeta-pendeta dan rahib-rahib, (juga) Karena Sesungguhnya mereka tidak menymbongkan diri.

83.  Dan apabila mereka mendengarkan apa yang diturunkan kepada Rasul (Muhammad), kamu lihat mata mereka mencucurkan air mata disebabkan kebenaran (Al Quran) yang Telah mereka ketahui (dari kitab-kitab mereka sendiri); seraya berkata: “Ya Tuhan kami, kami Telah beriman, Maka catatlah kami bersama orang-orang yang menjadi saksi (atas kebenaran Al Quran dan kenabian Muhammad s.a.w.).

84.  Mengapa kami tidak akan beriman kepada Allah dan kepada kebenaran yang datang kepada kami, padahal kami sangat ingin agar Tuhan kami memasukkan kami ke dalam golongan orang-orang yang saleh ?”.

85.  Maka Allah memberi mereka pahala terhadap perkataan yang mereka ucapkan, (yaitu) surga yang mengalir sungai-sungai di dalamnya, sedang mereka kekal di dalamnya. dan Itulah balasan (bagi) orang-orang yang berbuat kebaikan (yang ikhlas keimanannya).

القول في تأويل قوله تعالى : { وَالصَّابِئِينَ }

قال أبو جعفر: و”الصابئون” جمع”صابئ”، وهو المستحدث سوى دينه دينا، كالمرتد من أهل الإسلام عن دينه. وكل خارج من دين كان عليه إلى آخر غيره، تسميه العرب:”صابئا”. يقال منه:”صبأ فلان يصبأ صبْأ”. ويقال:”صبأت النجوم”: إذا طلعت.”وصبأ علينا فلان موضع كذا وكذا”، يعني به: طلع.

Sabiun jama’ dari kata Sabi, yaitu orang yang mengganti agamanya dengan agama lain, seperti orang yang murtad dari agama Islam. Setiap orang yang keluar dari agamanya ke agama lain disebut orang Arab sebagai Sabi.

تفسير الطبري م الرسالة/24 – (ج 2 / ص 146)

إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آَمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (62)

 واختلف أهل التأويل فيمن يلزمه هذا الاسم من أهل الملل. فقال بعضهم: يلزم ذلك كل من خرج من دين إلى غير دين. وقالوا: الذين عنى الله بهذا الاسم، قوم لا دين لهم

Para ahli Tafsir berbeda pendapat mengenai siapa pemeluk agama yang disebut Sabiun ini. Sebagian berkata bahwa nama itu adalah bagi siapa saja yang keluar dari agamanya ke agama lain. Mereka berkata: Yang dimaksud oleh Allah dengan nama itu adalah suatu kaum yang tidak beragama.

* ذكر من قال ذلك:

1099 – حدثنا محمد بن بشار قال، حدثنا عبد الرحمن بن مهدي.

1100 – وحدثنا الحسن بن يحيى قال، أخبرنا عبد الرزاق جميعا، عن سفيان، عن ليث، عن مجاهد قال: الصابئون ليسوا بيهود ولا نصارى، ولا دين لهم.

Sabiun adalah bukan Yahudi bukan Nasara, dan mereka tidak beragama

1101 – حدثنا ابن بشار قال، حدثنا عبد الرحمن قال، حدثنا سفيان، عن الحجاج بن أرطاة، عن القاسم بن أبي بزة، عن مجاهد مثله.

1102 – حدثنا ابن حميد قال، حدثنا حكام، عن عنبسة، عن الحجاج، عن مجاهد قال: الصابئون بين المجوس واليهود، لا تؤكل ذبائحهم، ولا تنكح نساؤهم.

Sabiun adalah kaum yang agamanya di antara Majusi dan Yahudi, sembelihan mereka tidak boleh dimakan dan wanita mereka tidak boleh dinikah

1103 – حدثنا ابن حميد قال، حدثنا حكام، عن عنبسة، عن حجاج، عن قتادة، عن الحسن مثل ذلك.

1104 – حدثنا محمد بن عمرو قال، حدثنا أبو عاصم قال، حدثنا عيسى، عن ابن أبي نجيح: “الصابئين” بين اليهود والمجوس لا دين لهم.

1105 – حدثني المثنى قال، حدثنا أبو حذيفة قال، حدثنا شبل، عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد مثله.

1106 – حدثنا القاسم قال، حدثنا الحسين قال، حدثني حجاج قال، قال ابن جريج: قال مجاهد:”الصابئين” بين المجوس واليهود، لا دين لهم. قال ابن جريج: قلت لعطاء:”الصابئين” زعموا أنها قبيلة من نحو السواد، (1) ليسوا بمجوس ولا يهود ولا نصارى. قال: قد سمعنا ذلك، وقد قال المشركون للنبي: قد صبأ.


Ibn Juraij berkata kepada ‘Atha’: diduga Sabiun adalah Qabilah di daerah selatan Iraq, mereka bukan Majusi, bukan Yahudi dan bukan pula Nasrani.

__________

(1) يعني سواد العراق .


 تفسير الطبري م الرسالة/24 – (ج 2 / ص 147)

إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آَمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (62)


 1107 – وحدثني يونس بن عبد الأعلى قال، أخبرنا ابن وهب قال، قال ابن زيد في قوله:”والصابئين” قال: الصابئون، [أهل] دين من الأديان كانوا بجزيرة الموصل (1) يقولون: لا إله إلا الله، وليس لهم عمل ولا كتاب ولا نبي، إلا قول لا إله إلا الله. قال: ولم يؤمنوا برسول الله، فمن أجل ذلك كان المشركون يقولون للنبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه:”هؤلاء الصابئون”، يشبهونهم بهم.


Sabiun adalah salah satu pemeluk agama yang ada di Jazirah Mosul (Maushal). Mereka mengucapkan: La ilaha illa Allah, tanpa amal, tanpa kitab, tanpa nabi. Mereka tidak beriman kepada Rasulullah Muhammad. Orang-oang musyrik menyebut mereka Sabiun.


* * *

وقال آخرون: هم قوم يعبدون الملائكة ويصلون إلى القبلة


Yang lain berkata bahwa Sabiun adalah kaum yang menyembah Malaikat dan shalat  Qimenghadapblat.

* ذكر من قال ذلك:

1108 – حدثنا محمد بن عبد الأعلى قال، حدثنا المعتمر بن سليمان، عن أبيه، عن الحسن قال: حدثني زياد (2) أن الصابئين يصلون إلى القبلة، ويصلون الخمس. قال: فأراد أن يضع عنهم الجزية. قال: فخبر بعد أنهم يعبدون الملائكة.

1109 – وحدثنا بشر بن معاذ قال، حدثنا يزيد قال، حدثنا سعيد، عن قتادة قوله:(والصابئين) قال: الصابئون قوم يعبدون الملائكة، يصلون إلى القبلة، ويقرءون الزبور.

1110 – حدثني المثنى قال، حدثنا آدم، حدثنا أبو جعفر، عن الربيع، عن أبي العالية قال: الصابئون فرقة من أهل الكتاب يقرءون الزبور. قال أبو جعفر الرازي: وبلغني أيضا أن الصابئين قوم يعبدون الملائكة، ويقرءون الزبور، ويصلون إلى القبلة.


Intinya bahwa Sabiun adalah kaum yang menyembah Malaikat dan shalat menghadap Qiblat, shalat lima kali, dan membaca Zabur.

* * *

وقال آخرون: بل هم طائفة من أهل الكتاب

* ذكر من قال ذلك:

1111 – حدثنا سفيان بن وكيع قال، حدثنا أبي ، عن سفيان قال: سئل السدي عن الصابئين، فقال: هم طائفة من أهل الكتاب.


* * *

__________

(1) في المطبوعة”الصابئون دين من الأديان” ، والزيادة بين القوسين لا بد منها .

(2) زياد ، هو زياد بن أبيه ، والى العراق في زمن معاوية رضي الله عنه .



 تفسير الطبري م الرسالة/24 – (ج 2 / ص 148)

إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آَمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (62)

 القول في تأويل قوله تعالى ذكره { مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ }

قال أبو جعفر: يعني بقوله:(من آمن بالله واليوم الآخر)، من صدق وأقر بالبعث بعد الممات يوم القيامة، وعمل صالحا فأطاع الله، فلهم أجرهم عند ربهم. يعني بقوله:(فلهم أجرهم عند ربهم)، فلهم ثواب عملهم الصالح عند ربهم.


Al-Tabari: Makna (من آمن بالله واليوم الآخر) adalah siapa yang membenarkan dan mengikrarkannya tentang adanya Hari Kebangkitan sesudah kematian pada Hari Kiamat nanti. Dan kemudian beramal salih dengan taat kepada Allah maka bagi bagi mereka memperoleh pahala amal salih mereka dari sisi Allah.

* * *


فإن قال لنا قائل: فأين تمام قوله:(إن الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى والصابئين) ؟

قيل: تمامه جملة قوله:(من آمن بالله واليوم الآخر). لأن معناه: من آمن منهم بالله واليوم الآخر، فترك ذكر”منهم” لدلالة الكلام عليه، استغناء بما ذكر عما ترك ذكره.

فإن قال: وما معنى هذا الكلام؟

قيل: إن معناه: إن الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى والصابئين، من يؤمن بالله واليوم الآخر، فلهم أجرهم عند ربهم.

فإن قال: وكيف يؤمن المؤمن؟

قيل: ليس المعنى في المؤمن المعنى الذي ظننته، من انتقال من دين إلى دين، كانتقال اليهودي والنصراني إلى الإيمان = وإن كان قد قيل إن الذين عنوا بذلك، من كان من أهل الكتاب على إيمانه بعيسى وبما جاء به، حتى أدرك محمدا صلى الله عليه وسلم فآمن به وصدقه، فقيل لأولئك الذين كانوا مؤمنين بعيسى وبما جاء به، إذ أدركوا محمدا صلى الله عليه وسلم: آمنوا بمحمد وبما جاء به = ولكن معنى إيمان المؤمن في هذا الموضع، ثباته على إيمانه وتركه تبديله. وأما إيمان اليهود والنصارى والصابئين، فالتصديق بمحمد صلى الله عليه وسلم وبما


 تفسير الطبري م الرسالة/24 – (ج 2 / ص 149)

إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آَمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (62)

 جاء به، فمن يؤمن منهم بمحمد، وبما جاء به واليوم الآخر، ويعمل صالحا، فلم يبدل ولم يغير حتى توفي على ذلك، فله ثواب عمله وأجره عند ربه، كما وصف جل ثناؤه.


Seandainya ada pertanyaan: Bagaimana orang mukmin beriman? Imannya orang mukmin (beriman) bukanlah pindahnya seseorang dari satu agama ke agama lain seperti pindahnya orang Yahudi dan Nasrani ke dalam Iman (pindah masuk Islam dan beriman).

 

Bisa juga dikatakan bahwa siapa yang dulunya beriman kepada Nabi Isa dan Kitab Injil (asli) yang dibawanya sampai mereka mengetahui kedatangan Nabi Muhammad lalu beriman kepadanya  dan membenarkannya.

 

Yang dimaksud dengan Imannya orang Mukmin adalah keteguhannya untuk tetap beriman dan tidak mengubah-ubahnya. Adapun Imannya orang-orang Yahudi, Nasrani dan Shabiin adalah membenarkan Nabi Muhammad dan al-Quran yang beliau bawa.  Maka siapa saja dari golongan Yahudi, Nasrani atau Sabiin yang beriman kepada Nabi Muhammad dan al-Quran, beriman kepada Hari Akhir dan beramal salih dengan taat kepada Allah, dan tetap teguh begitu tidak mengubah dan merubahnya sampai wafat maka bagi mereka pahala amalnya.  

 

فإن قال قائل: وكيف قال:”فلهم أجرهم عند ربهم”، وإنما لفظه”من” لفظ واحد، والفعل معه موحد؟

قيل:”من”، وإن كان الذي يليه من الفعل موحدا، فإن معنى الواحد والاثنين والجمع، والتذكير والتأنيث، لأنه في كل هذه الأحوال على هيئة واحدة وصورة واحدة لا يتغير. فالعرب توحد معه الفعل – وإن كان في معنى جمع – للفظه ، وتجمع أخرى معه الفعل لمعناه، كما قال جل ثناؤه:( وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُونَ إِلَيْكَ أَفَأَنْتَ تُسْمِعُ الصُّمَّ وَلَوْ كَانُوا لا يَعْقِلُونَ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْظُرُ إِلَيْكَ أَفَأَنْتَ تَهْدِي الْعُمْيَ وَلَوْ كَانُوا لا يُبْصِرُونَ ) [ يونس: 42-43]. فجمع مرة مع”من” الفعل لمعناه، ووحد أخرى معه الفعل لأنه في لفظ الواحد، كما قال الشاعر:

ألما بسلمى عنكما إن عرضتما،… وقولا لها: عوجي على من تخلفوا (1)

__________

(1) في ديوان لامرىء القيس ، منسوب إليه من قصيدة عدتها 23 بيتا ، وفيه : “ويقال إنها لرجل من كندة” وأولها : ديار بها الظلمان والعِين تعكف … وقفت بها تبكي ودمعك يذرف

والأضداد لابن الأنباري : 288 قال أنشده الفراء ، وروايته صدره : (ألما بسلمى لمة إذ وقفتما)

والذي في رواية الطبري من قوله : “عنكما” زائدة في الكلام ، والعرب تقول : “سر عنك” ، و”أنفذ عنك” أي امض ، وجز – لا معنى ل”عنك” وفي حديث عمر رضي الله عنه : أنه طاف بالبيت مع يعلى بن أمية ، فلما انتهى إلى الركن الغربي الذي يلي الأسود قال له : ألا تستلم؟ فقال : انفذ عنك ، فإن النبي صلى الله عليه وسلم لم يستلمه . وفي الحديث تفسيره : أي دعه وتجاوزه . وقوله”عرضتما” من قولهم : عرض الرجل : إذا أتى العروض (بفتح العين) ، وهي مكة والمدينة وما حولهما .

 

تفسير الطبري م الرسالة/24 – (ج 2 / ص 150)

 فقال:”تخلفوا”، وجعل”من” بمنزلة”الذين”، وقال الفرزدق:

تعال فإن عاهدتني لا تخونني… نكن مثل من يا ذئب يصطحبان (1)

فثنى “يصطحبان ” لمعنى “من”. فكذلك قوله:(من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحا فلهم أجرهم عند ربهم)، وحد “آمن وعمل صالحا” للفظ “من”، وجمع ذكرهم في قوله:(فلهم أجرهم)، لمعناه، لأنه في معنى جمع.

* * *


وأما قوله : { وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ (62) }

فإنه يعني به جل ذكره: ولا خوف عليهم فيما قدموا عليه من أهوال القيامة، ولا هم يحزنون على ما خلفوا وراءهم من الدنيا وعيشها، عند معاينتهم ما أعد الله لهم من الثواب والنعيم المقيم عنده.


* * *

* ذكر من قال عُني بقوله:(من آمن بالله)، مؤمنو أهل الكتاب الذين أدركوا رسول الله صلى الله عليه وسلم:

1112 – حدثني موسى بن هارون قال، حدثنا عمرو قال، حدثنا أسباط بن نصر، عن السدي:(إن الذين آمنوا والذين هادوا) الآية، قال: نزلت هذه الآية في أصحاب سلمان الفارسي. وكان سلمان من جُنْدَيسابور، وكان من أشرافهم، وكان ابن الملك صديقا له مؤاخيا، لا يقضي واحد منهم أمرا دون صاحبه، وكانا يركبان إلى الصيد جميعا. فبينما هما في الصيد، إذ رفع لهما بيت من عباء، (2) فأتياه فإذا هما فيه برجل بين يديه مصحف يقرأ فيه

__________

(1) ديوانه : 870 ، وسيبويه 1 : 404 ، والكامل 1 : 216 ، وطبقات فحول الشعراء : 310 ، والأضداد : 288 ، وأمالي ابن الشجري 2 : 311 . ورواية ديوانه”تعش فإن واثقتني” . وهو بيت من قصيدته الجيدة التي قالها حين نزل به ذئب فأضافه .

(2) رفع له الشيء (بالبناء للمجهول) : أبصره من بعد . وفي المطبوعة : ” بيت من خباء” والخباء بيت من وبر أو صوف . فهو كلام لا معنى له . وفي الدر المنثور 1 : 73 وروى الخبر بطوله : “من عباءة” . والصواب ما أثبته . والعباء ضرب من الأكسية فيه خطوط سود كبار ، وهو هنا مفرد ، وجمعه أعبية . والعباء أيضًا جمع عباءة .

 

إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئِينَ وَالنَّصَارَى وَالْمَجُوسَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا إِنَّ اللَّهَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (17)

 

يقول تعالى ذكره: إن الفصل بين هؤلاء المنافقين الذين يعبدون الله على حرف، والذين أشركوا بالله فعبدوا الأوثان والأصنام، والذين هادوا، وهم اليهود والصابئين والنصارى والمجوس الذي عظموا النيران وخدموها، وبين الذين آمنوا بالله ورسله إلى الله، وسيفصل بينهم يوم القيامة بعدل من القضاء وفصله بينهم إدخاله النار الأحزاب كلهم والجنة المؤمنين به وبرسله، فذلك هو الفصل من الله بينهم.


Sesungguhnya pembedaan antara orang=orang Munafiq yang menyembah Allah dengan setengah-setengah, dan orang-orang Musyrik yang menyembah patung dan berhala, dan orang-orang Yahudi, Sabiin, Nasara (sudah dijelaskan di atas) dan Majusi yang mengagungkan api dan menyembahnya dengan orang-0rang Beriman kepada Allah dan RasulNya yang akan dibedakan oleh Allah pada Hari Kiamat dengan adil. Pembedaannya adalah semua golongan itu akan masuk neraka kecuali orang mukmin yang akan masuk surga. 


وكان قَتادة يقول في ذلك ما حدثنا الحسن بن يحيى، قال: أخبرنا عبد الرزاق، قال: أخبرنا معمر، عن قَتادة، في قوله:( إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئِينَ وَالنَّصَارَى وَالْمَجُوسَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا ) قال: الصابئون: قوم يعبدون الملائكة، ويصلون للقبلة، ويقرءون الزبور. والمجوس: يعبدون الشمس والقمر والنيران. والذين أشركوا: يعبدون الأوثان. والأديان ستة: خمسة للشيطان، وواحد للرحمن.

 إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئِينَ وَالنَّصَارَى وَالْمَجُوسَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا

 

Qatadah menafsir ayat di atas dengan penjelasan

Sabiun       : penyembah malaikat, shalat menghadap       iblat, dan membaca Zabur.

Majusi        : menyembah matahari, bulan dan api

Asyraku     : penyembah patung.

Agama itu enam, lima menyembah setan dan satu menyembah yang maha pemurah.